تعرف على تقنية العالم الافتراضي لعلاج مرض باركنسون شلل الرعاش

مرض باركنسون

مرض باركنسون

قام مجموعة من الباحثين في جامعة يوتا الأمريكية باكتشاف تقنية لمرضى الرعاش ( مرض باركنسون )

و هي تقنية تقوم بالاعتماد على التكنولوجيا من العالم الافتراضي

تعمل على مساعدة مرضى باركنسون على تحسين قدرتهم في المشي و الحفاظ على توازنهم و التقليل من احتمالية سقوطهم أثناء السير.

لذلك سيقوم موقع اعرفها بعرض كل ما يخص تقنية مرضى الرعاش لمساعدة احبائنا على السير بدون مساعدة.

 

تقنية لمرضى الرعاش

قام الباحثين بإجراء تجارب على 10 من المصابين بمرض الرعاش ( باركنسون ) لمدة 6 أسابيع

و ظهر من خلال التجارب أن المرضى الذين تم اخضاعهم للتجربة تحسنوا و استطاعوا أن يتغلبوا على العقبات التي وضعها الباحثون أمامهم

كما نجح هؤلاء المرضى في الحفاظ على توازنهم و ذلك بواسطة تنقلهم في مسارات قام الباحثون بإنشائها من خلال تقنيات الواقع الافتراضي.

 

النتائج المترتبة على مرض باركنسون

أعلن الدكتور ( ك.بو فورمان ) الأستاذ في جامعة يوتا الأمريكية الذي حصل على الدكتوراه في مجال التقاط الحركة

و الذي شارك في البحث الخاص بتقنية مرض باركنسون أن مرض الرعاش يؤدي إلى :

  • يجعل المريض بطئ في حركته.
  • يؤدي إلى تيبس العضلات.
  • عدم القدرة على أداء الحركات غير الواعية.
  • زيادة نسب السقوط حيث أن المريض يكون غير قادر على السيطرة على حركته.

 

كيف تكون تقنية مرضى الرعاش

قام الباحثون بتصميم نظام تدريب تقني يعتمد على الواقع الافتراضي و هدفه هو منح مرضى الرعاش مساحة آمنة تمكنهم من السيطرة على توازنهم

و تم استخدام التقنية عن طريق قيام المرضى بالسير على جهاز للمشي

و في أثناء السير تقابلهم مجموعة من الأشياء الافتراضية التي يجب عليهم أن يتخطوها كمرحلة أولى و ذلك سيتم من خلال التدريب

و بعد أن يقوموا باجتياز هذا التحدي يتعرضوا حينها لتحدي أكبر و يكون عليهم في هذا التحدي التعرض لعقبات أكبر حجمًا من التي تعرضوا لها مسبقًا.

يتم التحكم في التقنية من خلال تحديد البيئات و تقليل درجة الصعوبة و ذلك بالاعتماد على أداء أفراد العينة

يتعرض المرضى في أثناء سيرهم إلى عوائق و تضاريس مختلفة كما أنهم يتعرضون لتجربة جمع العملات المعدنية لقياس قدرتهم على الأداء

و لكن هذا يتم بعد أن يتم الحفاظ على سلامتهم عن طريق حبل ضبط السقوط الذي يوجد في جهاز المشي.

 

أراء المرضى في التجربة

كانت أراء المرضى بعد قيامهم بهذه التجربة هو أنهم تمتعوا بقيامهم بهذه التجربة

و أنها لم تكن عبارة عن تمرين ممل لأنهم استطاعوا في هذا التمرين أن يتحدوا أنفسهم دون أن يخافوا من السقوط

كما أن حوائط الغرفة و سقفها و أرضيتها تميزوا بوجود خاصية cave system

و هو نظام يقوم بعرض مشاهد و صور افتراضيه مختلفة حتى يتمكن المرضى من التركيز على التطبيق دون الاهتمام بما يحيط به من أجهزة.

 

أراء الباحثين من التجربة

كانت من نتائج التجربة أن المرضى أظهروا تحسنًا كبيرًا في قدرتهم على اجتياز العقوبات و المرور عبر الصناديق الصغيرة و الكبيرة

كما أنهم استطاعوا أن يحققوا التوازن بشكل أفضل و أظهروا تحسن في قدراتهم

حيث قاموا بحركات في كل من مفصلي الورك و الكاحل الذين يعتبروا مرتبطان بمخاطر السقوط عند المرضى.

 

متى سيتم الإعلان عن هذه التقنية ؟

تم الإعلان عن هذه التقنية في دراسة تم عرضها ضمن أعمال الملتقى السنوي للجمعية الأمريكية لعلماء التشريح

و ذلك في اليوم العالمي لمرضى الرعاش ( باركنسون )

و قد تم الإنتهاء من أعمال التقنية في مدينة أورلاندو و كان انطلاقها خبر سار جدًا على مرضى الرعاش.

 

المصدر : باركنسون

مريم السيد

Read Previous

اورغانويد دماغ جنين صنعه العلماء لعلاج أمراض المخ وقصة الطفل المعجزة

Read Next

الضوء لقياس ضغط الدم بدلًا من الأجهزة التقليدية كالجهاز الزئبقي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *