عمليات تطويل العظام تزيد من طولك بشكل غير متوقع و غريب

تطويل العظام

تطويل العظام

نتيجة التطورات الحديثة في التكنولوجيا و الطب أدى إلى إمكانية تطويل العظام من 5 إلى 30 سنتيمتر و يتم ذلك عن طريق مرحلة واحدة أو عدة مراحل بالإضافة إلى إمكانية تطويل العظام أطول من ذلك عن الأقزام

و هذا الأمر لم يكن منتشر قديمًا فكان العلماء يعتقدون أن الأنسجة الخاصة بالعضلات و الأعصاب و العظام لا يمكن تجديدها أو تطويلها

لذلك سيقوم موقع اعرفها بعرض كل ما يخص جراحة تطويل العظام طبيعيًا و باستخدام الليزر

 

أسباب اللجوء لجراحة تطويل العظام

يتم اللجوء إلى جراحة تطويل الأطراف بسبب العديد من الأسباب و التي ينتج عنهم وجود أحد الأطراف السفلية قصيرًا بشكل غير طبيعي و يحدث ذلك بسبب :

  • التئام العظم بشكل غير سليم بعد التعرض لكسر و خاصةً عند التعرض أكثر من مرة لكسر في العظام.
  • الإصابة بالتهابات أو عدوى في العظام و في العادة يحدث هذا في الطفولة.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تصيب العظام مثل الأورام العصبية الليفية.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل في أثناء فترة النمو مثل التهاف المفاصل اليفعي.
  • يتم اللجوء إلى جراحة تطويل العظام أيضًا لقصيري القامة بشكل غير طبيعي.

 

كيفية عمل جراحة تطويل العظام

تتم جراحة تطويل الأطراف عن طريق قص العظم المراد إطالته و بعد ذلك يتم تثبيت مشابك معدنية في العظم عن طريق الجلد

و ذلك في أعلى مكان القص و أسفله ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بإغلاق الجروح عن طريق الغرز ثم يتم تثبيت جهاز معدني خارجي على هذه المشابك

و هدف هذا الجهاز هو إبعاد العظم الذي تم قصه وسحبه ثم يتم فصله بشكل بطئ جدًا ويحتاج هذا الأمر إلى أشهر

و من الجدير بالذكر إن إبعاد العظم يقوم بتكوين فراغ بين النهايات العظمية ليتم ملؤه بنسيج عظمي جديد

و بعد الوصول إلى الطول المراد و التئام العظام نقوم بعد ذلك بإزالة المشابك المعدنية عن طريق عملية جراحية آخرى.

 

يمكن القيام بجراحة تطويل الأطراف بطريقة آخرى عن طريق قص العظم المراد تطويله وبعد ذلك نقوم بزراعة قضيب معدني قابل للتمدد

فيقوم هذا القضيب بالتمدد حسب استجابته للحركات الطبيعية التي يتحركها المريض

و عندما يتمدد القضيب المعدني تزيد المسافة بين العظام مما يؤدي إلى نمو عظم جديد في هذا الفراغ

و لهذه الطريقة فوائدها حيث أن المريض يكون أقل عرضه للإصابة بالالتهابات

بسبب عدم وجود جهاز خارجي في هذه الطريقة كما أنها تقلل من المشاكل النفسية التي قد يتعرض لها المريض

و لكن بالرغم من كل هذا إلا أن لهذه الطريقة مشاكلها أيضًا حيث أنها تقلل من دقة متابعة وضبط معدل نمو العظم وإطالته.

 

المخاطر الناتجة عن جراحة تطويل العظام

هناك العديد من المخاطر التي قد يتعرض لها المريض بعد إجرائه لهذه العملية و من هذه المخاطر ما يلي :

  • تؤدي الجراحة إلى تلف الأعصاب.
  • الإصابة بالتهابات في العظم.
  • عدم التئام العظم بشكل صحيح.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل مشاكل في التنفس أو حدوث نزيف أو تجلط للدم و يحدث ذلك بسبب تناول الأدوية المخدرة في العملية.
  • حدوث ضرر في الأوعية الدموية.

 

نصائح يجب اتباعها عند تطويل العظام

  • ضرورة إجراء عمليات تطويل الأطراف على عدة مراحل وليس مرحلة واحدة.
  • من الضروري أن يتمتع المريض بدافعية كبيرة تمكنه من الحفاظ على الجهاز و ممارسة العلاج الفيزيائي.
  • من الضروري إقناع المريض بزيارة الطبيب المعالج باستمرار و ذلك لأن السنتيمتر الواحد في الإطالة يحتاج إلى 36 يوم ليلتئم.
  • من الضروري الحفاظ على المشابك و البراغي في مكانها لمنع الإصابة بالالتهابات و العدوى.

 

المصدر : جهاز اليزاروف

مريم السيد

Read Previous

تعرف على الكلية الاصطناعية وآثارها الجانبية ومخاطر الغسيل الكلوي

Read Next

تعرف على حقيقة ارتباط لعنة الفراعنة بالسحر الأسود وسفينة تايتانيك

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *