سميرة موسى

سميرة موسى أول عالمة ذرة مصرية.. هل كانت وفاتها حادثة قدرية أم أمر مدبر؟

سميرة موسى ولدت في 3 مارس 1917 ووافتها المنية في 5 أغسطس 1952.

هي واحدة من اهم تلاميذ دكتور علي مصطفى مشرفة..

فيزيائية نووية مصرية حاصلة على درجة الدكتوراه في الإشعاع الذري، وعملت على إتاحة وتسهيل الاستخدام الطبي للتكنولوجيا النووية.

نظمت مؤتمر الطاقة الذرية من أجل السلام، وكانت أول امرأة تعمل في جامعة القاهرة، فضلًا عن كونها أول معيدة لكلية العلوم.

 

 

 

عمل سميرة موسى في الطاقة النووية

أشهر ما ذكر أنها أنها كانت تقول: “سأجعل المعالجة النووية متاحة ورخيصة مثل الأسبرين”!

عملت سميره موسى بجد من أجل هذا الغرض وطوال بحثها المكثف توصلت إلى معادلة تاريخية من شأنها أن تساعد في كسر ذرات المعادن الرخيصة مثل النحاس، مما يمهد الطريق لصنع قنبلة نووية رخيصة.

نظمت مؤتمر الطاقة الذرية من أجل السلام ورعت دعوة لعقد مؤتمر دولي تحت شعار “Atom for Peace”، حيث تمت دعوة العديد من العلماء البارزين.

قدم المؤتمر عددًا من التوصيات لإنشاء لجنة للحماية من الأخطار النووية.

تطوعت سميرة للمساعدة في علاج مرضى السرطان في مختلف المستشفيات، خاصة وأن والدتها خاضت معركة شرسة ضد هذا المرض.

 

 

 

إنجازات سميرة في مجال الطاقة النووية

ــ حصلت على الماجستير في التواصل الحراري للغازات.

ــ حصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها، وسافرت في بعثة إلى بريطانيا، ودرست هناك الإشعاع النووي.

ــ حصلت سميرة على منحة دراسية من Fulbright Program الذري للتعرف على المنشآت البحثية الحديثة في جامعة كاليفورنيا.

وذلك تقديراً لبحوثها النووية الرائدة، وحصلت على تصريح لزيارة المنشآت النووية الأمريكية السرية.

أثارت الزيارة جدلاً حادًا في الأوساط الأكاديمية والعلمية في الولايات المتحدة لأنها كانت أول شخص مولود من غير الولايات المتحدة يمنح هذا الامتياز.

 

رفضت العديد من العروض التي طلبت منها أن تعيش في الولايات المتحدة ومنحها الجنسية الأمريكية قائلة “مصر بلدي وتنتظر عودتي إليها”.

 

موت سميرة موسى.. حادث قدري أم جريمة قتل؟

في 5 أغسطس 1952 بعد زيارتها الأولى لأمريكا كانت تنوي العودة إلى وطنها.

لكنها دعيت في رحلة. في الطريق، سقطت السيارة من ارتفاع 40 قدمًا، مما أدى إلى مقتلها على الفور.

سر الحادث.. تبين أن الدعوة إلى كاليفورنيا كانت غير صحيحة في وقت لاحق، هذا إلى جانب اختفاء سائق السيارة الذي قفز من السيارة قبل أن تسرع، الأمرين معًا جعلا بعض الناس يعتقدون أنها عملية اغتيال مخططة.

يشاع أن الموساد الإسرائيلي كان وراء اغتيال موسى على يد ممثلة يهودية مصرية، رقية إبراهيم (راشيل إبراهيم).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *