الدكتور مجدي يعقوب يعود من تقاعده ليقوم بإنقاذ الطفلة هنا كلارك

الدكتور مجدي يعقوب

الدكتور مجدي يعقوب مع هنا كلارك

له الكثير من الحالات الحرجة التي عالجها بمهارة شهد عليها كل من عملوا معه وتعلموا منها سواء في مصر أو في انجلترا أو في اي مكان آخر لكن هذه المرة الدكتور مجدي يعقوب يسجل معجزة طبية بعلاجه الطفلة هنا كلارك.

 

الدكتور مجدي يعقوب يسجل نجاحاً طبياً فريداً من نوعه

هنا كلارك قبل أن تبلغ عامها الثاني كانت تعاني من تصلب في عضلات القلب، وكان قلبها الصغير لا يتمكن من ضخ الدم بصورة جيدة،
وعليه أجريت لها عملية زرع قلب دون المسلس بالقلب الجديد ليصبح كل منهما يعمل جنباً إلى جنب وليساعد القلب الدخيل قلبها
الأصلي على العمل بالكفاءة المطلوبة.

 

جسد الفتاة يرفض القلب المزروع

القلب المزروع كان لطفلة ماتت دون الخامسة من عمرها.

أعرب الدكتور مجدي يعقوب عن سعادته بالنتيجة الناجحة لعملية رائدة أعادت تشغيل القلب الأصلي للفتاة بعد أن رفض جسدها
العضو الجديد.

 

خرج الدكتور مجدي يعقوب من تقاعده لأجل طفلة

خرج الدكتور مجدي من تقاعده لإسداء المشورة بشأن الجراحة الرائدة التي أعادت توصيل قلب هنا الصغير وهي الفتاة البالغة
من العمر 12 عامًا وذلك بعد 10 سنوات من إجراء عملية زرع قلبها.

الدكتور مجدي يعقوب 1

خضعت هنا للعملية التي يُعتقد أنها الأولى من نوعها في المملكة المتحدة، في مستشفى جريت أورموند ستريت بلندن في
20 فبراير بعد أن اكتشف الأطباء أن جسدها يرفض قلب متبرعها.

 

تم إقناع السير مجدي بالخروج من التقاعد لتقديم المشورة بشأن العملية التي قام بها والدا هنا بول وإليزابيث كلارك، وهما من
جبل آش في جنوب ويلز. يقول الزوجان إن ابنتهما تتعافى الآن بشكل جيد.

 

وأخبر الدكتور مجدي هيئة الإذاعة البريطانية BBC Breakfast أنه “ليس من المعتاد ترك القلب الأصلي لمريض زرع في مكانه”..
وأن فريقه الجراحي اعتقد أن هناك فرصة لاستعادة عافية قلب هانا.

 

وقال للبرنامج:
“لقد تعافى قلبها. إنها أخبار ممتازة”.. ثم أردف: “في ذلك الوقت كانت لدينا فكرة أنها مصابة بضعف عضلي مؤقت،
وعليه حسبنا أنه قد يتعافى قلبها فلم نريد أن نضحي به.. هذه هي الفكرة وقد نجحت بالفعل..
الآن هذه الفتاة صغيرة تعيش بقلبها الأصلي بشكل سوي وطبيعي للغاية..
وجميع المضاعفات قد انتهت بالفعل”

 

طبيعة العملية التي أجراها الدكتور مجدي يعقوب

أنقذت عملية الزرع ــ التي أجريت عندما كانت هنا في الثانية من عمرها ــ حياتها بسبب وهن واعتلال عضلة القلب، مما جعل
قلبها يضاعف من الحجم الذي كان ينبغي أن يكون عليه وبالتالي من المحتمل أن يفشل في عام واحد تقريباً. عمل القلب
البديل بشكل جيد حتى نوفمبر من عام 2006 عندما كشفت زيارة روتينية لطبيب أمراض القلب أن جسدها يرفضه.

 

تصريحات إليزابيث كلارك والدة هنا

قالت السيدة كلارك إن الجراحين في مستشفى جريت أورموند ستريت كانوا في البداية مترددين في إزالة القلب الدخيل لابنتها
وإعادة توصيلها بقلبها الأساسي لأنهم قالوا إن ذلك لم يحدث من قبل. لكن فريق الزرع وافق في وقت لاحق على إجراء الجراحة.

الدكتور مجدي يعقوب

السيدة إليزابيث كلارك قالت:
“لقد تعافت هنا وتمكنت من العودة إلى المنزل بعد خمسة أيام من إجراء العملية.. لم يظن أحد أنها ستعيش بشكل طبيعي..
هنا تستمتع فقط بحياتها وستعود قريباً لمدرسة ماونت آش الشاملة بعد عيد الفصح.. إنها الآن تتنفس الهواء النقي بشكل
صحي وسليم”

 

تصريحات البروفيسور فايسبرج المدير الطبي لمؤسسة القلب

وأشاد البروفيسور بيتر فايسبرج المدير الطبي لمؤسسة القلب البريطانية بالعملية التي أجريت لهنا ووصفها بالـ “حدث المثير الهام”.

 

قال:
“بعض الجراحون ومنهم البروفيسور مجدي يعقوب حسبوا للقلب أنه إذا فشل بسبب الالتهاب الحاد، أو قصور في العمل، فقد يكون قادرًا
على الشفاء إذا استراح، تلك الحسابات كانت نظرية، ويبدو أن هذا ما حدث بالضبط في هذه الحالة، وبشكل عملي سمح البروفسيور مجدي
لقلب المريض يأخذ قسط من الراحة”.

 

واستدرك:
“اليوم تتطور الأمور وسنعمل على زرع قلب ميكانيكي، نسميه “جهاز مساعدة البطين” لتولي عمل القلب الملتهب على أمل أن يتعافى القلب
ويمكن إخراج الجهاز بعد بضعة أشهر.. عشر سنوات قبل هذه الأجهزة لم تكن موثوقة بما فيه الكفاية ، وهذا هو السبب في أن هنا تلقت قلب
متبرع بجانب قلبها الأساسي”.

 

فوائد العملية التي أجراها دكتور مجدي يعقوب لهنا كلارك

إحدى الفوائد الرئيسية للعملية…
أن هنا لم تعد بحاجة إلى تناول العقاقير القوية المضادة للرفض التي كانت تواظب عليها أثناء وجود القلب المضاف بداخلها.

 

مقاومة سرطان الغدد اللمفاوية

قاومت حالة هنا كلارك سرطان الغدد اللمفاوية على مدى السنوات القليلة الماضية من عمرها،
لكنها حاليًا في فترة نقاهة بعد دورة علاج ناجح في يناير من هذا العام.

 

وقال متحدث باسم فريق القلب في مستشفى جريت ستريت أورموند:
“يسعدنا أن هنا تبلي بلاء حسناً. نعتقد أن هذه الحالة هي الأولى من نوعها بين الأطفال أو البالغين في المملكة المتحدة”.

 

المصدر: the guardian

عمرو عيسى

Read Previous

مجدى يعقوب وقصته مع السيدة إيمان من اليمن

Read Next

تعرف على حياه الدكتور أحمد زويل وزوجاته واختراع الفيمتو ثانية ووفاته

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *