أبرز مصممي أزياء في التاريخ

أبرز مصممي أزياء في التاريخ .. “رودلف داسلر” و “فريدريك وورث”

أبرز مصممي أزياء في التاريخ تعرف عليهم معنا في موقع إعرفها

هناك العديد من الشخصيات التي خلد التاريخ ذكراهم حتى بعد وفاتهم،

نظرًا لأعمالهم التي بقيت ونمت حتى بعد رحيلهم،

والتي كان لها أثرًا ملموسًا على المجتمع والعالم،

ولم تتركز هذه الشخصيات في صناعة بعينها بل لكل صناعة رواد ساهموا في نموها ووضعها على الساحة الدولية لتصبح رمزًا لهم فيما بعد.

ونتحدث في هذا المقال عن رواد صناعة الأزياء حول العالم والذين غيروا بتصميماتهم مفهوم الموضة،

حيث ابتكروا تصميمات للملابس والأحذية لم تكن موجود قبل عصرهم،

مما أجبر العالم على تخليد اسمهم، وإليكم أبرز هؤلاء المصممين:

 

أبرز مصممي أزياء في التاريخ : “رودلف داسلر” مؤسس شركة PUMA

نشأ رودلف داسلر مؤسس شركة بوما العالمية لصناعة الأحذية الرياضية والملابس في بيئة مليئة بصناعة الأحذية والتصميم في مدينة هرتسوغن آوراخ الألمانية،

حيث كان والده يمتلك محل لصنع الأحذية الرياضية، مما دفع رودلف للعمل مع والده وتطوير هذا المحل ليصبح شركة صغيرة تكبر مع مرور الأيام،

إلى أن توفى والده، ودخل أخوه الأصغر رودي داسلر كشريك له.

في عام 1924 قام الأخوين بتوسيع أعمالهما من خلال تأسيس مصنع دايسلر للأحذية،

وحققا نجاحًا كبيرًا خاصة في أولمبياد عام 1936 التي أقيمت في برلين عندما ارتدى العداء جيسي اوينز أحذية داسلر ودخل المسابقة وفاز بالميدالية الذهبية فيها،

إلا أن الأخوين الألمانيين انفصلا عن بعضهما عقب الحرب العالمية الثانية.

وفي عام 1948 وبعد تقسيم الشركة قام رودلف بتسمية شركته باسم “بوما” كما قام بإنتاج أول كرة قدم،

وفي عام 1952 أنتجت بوما حذاء Super Atom  وهو أول حذاء لكرة القدم مع أزرار في أسفله.

وتمكنت الشركة الألمانية بفضل مؤسسها رودلف من الوصول لقمة المجد الكروي عندما ارتدى منتخب البرازيل أحذية بوما الرياضية في السويد وفاز بكأس العالم لعام 1958،

وبهذا استمرت سلسلة النجاحات للشركة العالمية خاصة مع فوز الكثير من الرياضيين وهم يرتدون منتجات بوما.

 

 

تشارلز فريدريك مؤسس بيت وورث

“أبو الأزياء الراقية” هذا هو اللقب الذي أطلق على البريطاني تشارلز فريدريك وورث والذي يعتبر أول من وضع اسم علامة تجارية على الفساتين،

وعلى الرغم من أنه توفى في عام 1895 إلا أن ذكراه لا تزال حاضرة حتى الآن بفضل إبداعاته التي مازالت محفوظة في المتاحف والمعارض.

كان فريدريك أول من يستخدم عارضات الأزياء،

وأيضًا أول مصمم للأزياء النسائية يصل إلى العالمية،

حيث كان فريدريك شغوفًا محبًا لزيارة المعارض الفنية التي تظهر فيها نساء يرتدين فساتين من حقب تاريخية مختلفة،

مما أعطاه نوعاً من الوحي لتصميم فساتين السهرة.

وفي عام 1845 انتقل فريدريك إلى باريس وتمكن من افتتاح محل خاص مع أحد شركائه،

حيث كانت من عادة وورث استئجار عارضات أزياء ليرتدين الملابس والإكسسوارات الخاصة بالمتجر للظهور بشكل منمق وأنيق أمام الزبائن،

مما مكنه بعد ذلك من الانتقال من مرحلة البيع إلى التصميم.

وفي 1858 عمل فريدريك وورث مع أوتو بوبيرغ، وافتتحا متجرهما الخاص “وورث وبوبيرغ” واستطاع وورث من خلاله أن يحظى بولاء الأميرة بولين زوجة السفير النمساوي في فرنسا،

كزبونة له، والتي اشتهرت بأناقتها الشديدة،

كما أنها كانت الصديقة المقربة للإمبراطورة يوجين،

وهذا ما كان يطمح إليه وورث ليصل إلى العالمية.

ويرجع الفضل لفريدريك في إدخال الكثير من التطورات والابتكارات على صناعة الأزياء،

حيث كان يُعلم زبائنه ما ينبغي لهم أن يرتدونه بدلاً من الركون إلى رأيهم الخاص بالثياب فقط،

كما طور نظامًا وطريقة ذكية في تغيير التصميم من خلال تغيير قدم أو نقل أكمام فستان ما إلى فستان آخر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *